الدراسة في بريطانيا مجانا: دليل شامل

الدراسة في بريطانيا مجانا

تعدُّ بريطانيا من الوجهات التعليمية الأكثر جاذبية في العالم للطلاب الدوليين، حيث توفر لهؤلاء الطلاب فرصًا لا مثيل لها للحصول على تعليم متميز وتطوير مهاراتهم الأكاديمية. ومن أهم الأمور التي تجذب الكثير من الطلاب إلى بريطانيا هي إمكانية الحصول على التعليم هناك بشكل مجاني أو بتكلفة معقولة من خلال المنح الدراسية والمساعدات الطلابية. 

في هذا المقال، سنتعرف على كيفية الاستفادة من فرصة الدراسة في بريطانيا مجانًا، ونستعرض البرامج والمنح الدراسية التي تُقدمها الحكومة والجامعات البريطانية للطلاب الدوليين. ستكون هذه المعلومات مفيدة للطلاب الطموحين الذين يتطلعون إلى الدراسة في بيئة أكاديمية محفزة ومتميزة في بريطانيا.

مقدمة عن المنحة:

نبذة مختصرة عن المملكة المتحدة

المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية (والتي عادة ما يتم اختصارها إلى المملكة المتحدة) هي اتحاد سياسي يتكون من أربعة بلدان، إنجلترا وإسكتلندا وويلز وأيرلندا الشمالية. تشترك إنجلترا وإسكتلندا وويلز في جزيرة بريطانيا العظمى، التي تقع قبالة الساحل الشمالي الغربي لأوروبا القارية. أما الدولة الرابعة، أيرلندا الشمالية، فهي جزء من جزيرة أخرى، مقسمة بين أيرلندا الشمالية وجمهورية أيرلندا وهي دولة مستقلة عن المملكة. تمتلك المملكة المتحدة أيضا 14 إقليما من أقاليم ما وراء البحار مثل أنجويلا ، برمودا، والمقاطعة البريطانية بالقارة القطبية الجنوبية.

مميزات الدراسة في بريطانيا

تعليم عالي الجودة

تشتهر بريطانيا بجودة التعليم الممتازة، وتمتلك العديد من الجامعات البريطانية سمعة دولية قوية. فمن المعروف أن المناهج الدراسية في بريطانيا تركز بشكل كبير على الجانب العملي والتفكير النقدي وتعزيز المهارات الشخصية والمهنية للطلاب، مما يجعلهم مؤهلين للنجاح في الحياة المهنية بعد التخرج. ولفترة طويلة جدا كان نظام التعليم العالي في المملكة المتحدة هو الأساس لمعايير التعليم العالي في البلدان الأخرى. 

بالإضافة إلى تقديم آفاق تعليمية ممتازة، تجدر الإشارة أيضا إلى أن بعضا من أعظم العقول في بريطانيا قد حصلوا على جوائز نوبل- بما في ذلك 137 من الحائزين على جائزة منذ عام 1901. ومن بين هؤلاء علماء مثل إرنست رذرفورد (الحائز على جائزة نوبل في الكيمياء عام 1908) أو بيتر هيجز (الذي فاز بجائزة الفيزياء لعام 2013). تظهر الإنجازات التي حققها هؤلاء الأفراد مدى الإمكانات الكامنة داخل نظام التعليم البريطاني عندما يتعلق الأمر بالتقدم العلمي وهو أمر لا يقدر بثمن.

شهادة معترف بها دوليا

 إذا كنت قد اتخذت قرارك بالدراسة في بريطانيا، فبغض النظر عن الجامعة التي ستلتحق بها، كن واثقا من أنه سيتم الاعتراف بشهادتك واحترامها في جميع أنحاء العالم. مما يجعلها فرصة مثالية لبناء مستقبل مهني ناجح. 

في الجامعات البريطانية يتم تطوير البرامج الدراسية بشكل دوري لمواكبة التحديات الحديثة ومتطلبات سوق العمل. وتتبع تلك الجامعات أساليب تعليمية مبتكرة، تشجع الطلاب على التفكير النقدي وتنمية مهاراتهم وقدراتهم الفكرية.

عدد لا نهائي من البرامج الدراسية

 تتميز الجامعات البريطانية بتقديم مجموعة واسعة من البرامج الدراسية المتنوعة والتي تشمل مجالات مختلفة مثل الهندسة، العلوم، الطب، الفنون، الأعمال، القانون وغيرهم. وتعد الجامعات البريطانية من بين أفضل الجامعات في العالم في تخصصات معينة مثل التنمية، مما يجعلها وجهة مثالية للطلاب الذين يسعون لتحسين مهاراتهم في تلك المجالات. كما توفر الجامعات البريطانية برامج دراسية مخصصة للطلاب الدوليين الذين يفضلون الدراسة عن بعد دون الحاجة إلى السفر.

المجلس الثقافي البريطاني

 إذا كنت طالبا دوليا مهتما بالدراسة في المملكة المتحدة، فيمكنك طلب المساعدة  من المجلس الثقافي البريطاني الذي سيقوم بمساعدتك في كل خطوة من خطوات التقديم للجامعات المناسبة لاحتياجاتك والإقامة بالمملكة المتحدة. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تساعدك خدمة القبول بالجامعات والكليات في إجراءات التأشيرة والتنقل من المطار إلى موقع الجامعة، كما أن بعض تلك الجامعات يوفر ترتيبات معيشية مضمونة للعام الأول.

مدة الدراسة في بريطانيا قصيرة نسبيا

 تتميز المملكة المتحدة بخاصية فريدة في التعليم العالي، وهي فترة الدراسة الأقصر- عادة ما تستمر دورات درجة البكالوريوس في إنجلترا وويلز وأيرلندا الشمالية لمدة ثلاث سنوات أو أربع سنوات في إسكتلندا- مقارنة بأربع أو خمس سنوات في أي مكان آخر. هذا يعني أنه يمكن للطلاب إكمال دراساتهم بشكل أسرع مما لو كانوا يدرسون في أي دولة أخرى؛ وهو ما يجده العديد من الطلاب الدوليين أمرا رائعا لأنه يتيح لهم المزيد من الوقت بعد ذلك للعمل أو فرص السفر قبل تولي وظائف بدوام كامل بعد التخرج.

أما بالنسبة للماجستير، فيوفر النظام البريطاني للتعليم العالي درجتي ماجستير مختلفتين وكليهما يستغرق وقتا أقل بكثير من المتوقع في الدول العربية الذي قد يصل أحيانا إلى خمس سنوات، وهما:

ماجستير المواد المدرسة Taught Masters: يتمحور ماجستير المواد المدرسة حول دراسة المقررات الدراسية ويهدف إلى تطوير المهارات المهنية العملية للطلاب في تخصصات معينة. ويتم تدريسها عادة خلال فترة قصيرة من 9 إلى 12 شهرا وتحتوي على مشروع تخرج في نهاية الدراسة.

ماجستير البحث Research Masters: ويركز هذا النوع على البحث الأكاديمي والاستقصاء في موضوع محدد، ويهدف إلى تطوير مهارات البحث الأكاديمي للطلاب وتحسين معرفتهم بموضوعات تخصصهم. وعادة ما يتطلب هذا النوع من الماجستير بحثا أكبر وأكثر عمقا، ويمكن أن يستغرق من عام ونصف إلى عامين.

المصاريف الدراسية أقل نسبيا من الدول الأخرى

 المصاريف الدراسية في المملكة المتحدة تعتبر أقل بكثير من المصاريف الدراسية في دول أخرى ذات جودة مماثلة مثل الولايات المتحدة الأمريكية وكندا. ولكن كالعادة، تختلف مصاريف الدراسة من منطقة لأخرى، فمثلا تكلفة الدراسة في جامعة جلاسكو Glasgow أقل بكثير من دراسة نفس البرنامج في جامعة مثل أكسفورد مثلا.

مرحلة البكالوريوس: تتراوح الرسوم الدراسية للطلاب الجامعيين الدوليين من 11400 جنيه إسترليني إلى 38000 جنيه إسترليني. ويقدر متوسط التكلفة بحوالي 22200 جنيه إسترليني سنويًا.

الدراسات عليا: تتراوح الرسوم الدراسية للدراسات العليا للطلاب الدوليين من 9000 جنيه إسترليني إلى 30 ألف جنيه إسترليني. ويقدر متوسط التكلفة بحوالي 17109 جنيهات إسترلينية في السنة.

لمعرفة المزيد من التفاصيل عن الرسوم الفعلية للبرنامج  الدراسي الذي ترغب في دراسته، نوصيك بالرجوع إلى موقع الويب الخاص بالجامعة أو الكلية التي تتقدم بها للحصول على معلومات مفصلة.

دعم خاص لذوي الاحتياجات الخاصة

 تمتلك جامعات المملكة المتحدة سياسات وخدمات مخصصة لضمان حصول جميع الطلاب، بما في ذلك الطلاب من ذوي الاحتياجات الخاصة على فرص متساوية في التعليم العالي. حيث يتعين على الجامعات في المملكة المتحدة إجراء تعديلات معقولة لضمان وصول الطلاب ذوي الإعاقة إلى نفس المستوى التعليمي مثل أقرانهم الأصحاء. ويتضمن ذلك الاستعانة بوسائل التكنولوجيا الحديثة للمساعدة داخل الحرم الجامعي والمساعدة في تدوين الملاحظات والحصول على وقت إضافي في الاختبارات والوصول إلى خدمات الصحة النفسية التابعة للجامعة.

التحديات التي قد تواجه الطلاب العرب في بريطانيا

اللغة الإنجليزية

اللغة الإنجليزية هي لغة أجنبية لمعظم العرب، لذا فإن القدرة على التواصل بشكل فعال مع الأساتذة أو زملاء الدراسة قد يكون أمر صعب للغاية في بعض الأحيان. وغالبا ما يؤدي هذا النقص في مهارات الاتصال إلى حدوث سوء فهم بين أعضاء هيئة التدريس والطالب بالإضافة إلى صعوبات في التعامل مع أشخاص آخرين في الحرم الجامعي مما قد يؤدي بهم إلى الشعور بالعزلة عن أقرانهم أو استبعادهم من أنشطة معينة بسبب فهمهم المحدود لمفردات اللغة الإنجليزية أو قواعد القواعد.

مصاريف الدراسة

تعد الرسوم الدراسية في الجامعات البريطانية منخفضة نسبيا مقارنة بالجودة العالية التي ستحصل عليها. لكنها تشكل تحديا عظيما لأولئك القادمين من خلفيات منخفضة الدخل حيث لا يتوفر المال دائما بسهولة. ومع الظروف الاقتصادية الحالية والفرق الشاسع في القيمة بين العملات الأجنبية والعربية، فإن نفقات المعيشة مثل الإقامة وفواتير الطعام وما إلى ذلك قد تتطلب منك العمل بدوام جزئي أثناء الدراسة وبدوام كامل أثناء العطلات الدراسية.

الصدمة الثقافية

 نمط الحياة في بريطانيا مختلف تماما عن النمط المعتاد في الدول العربية. فمثلا هناك عادات الأكل المختلفة (التي قد تتطلب التعود أيضا)، والاختلافات في الأعراف الاجتماعية (مثل كيفية التعامل مع الآخرين) وظروف الطقس (مقارنة بالأجواء العربية). كل هذه العوامل مجتمعة قد تجعل التكيف أكثر صعوبة مما هو متوقع، مما يؤثر على الصحة النفسية للطالب والأداء الأكاديمي العام بشكل سلبي إذا لم يتم التعامل معه بشكل صحيح من خلال طلب المساعدة في وقت مبكر إما من خلال خدمات الصحة النفسية الجامعية/ جلسات الاستشارة المقدمة مجانا عبر الإنترنت وما إلى ذلك.

على الرغم من كل هذه المشكلات المحتملة التي تأتي مع محاولة الدراسة في المملكة المتحدة، إلا أنه من المهم تذكر سبب اختيارك لمتابعة التعليم العالي هناك- لاكتساب المعرفة، لتوسيع آفاقك، تطوير مهارات جديدة، مقابلة أشخاص مثيرين للاهتمام، والسفر، واستكشاف أماكن وثقافات جديدة، تحسين نفسك في النهاية مهنيا وأكاديميا! كل تلك الدوافع كفيلة بجعلك شخصا أكثر قدرة على مواجهة كل تلك التحديات وأكثر.

المنح الدراسية في بريطانيا

تُعد المنح الدراسية في بريطانيا فُرصة ذهبية للطلاب الدوليين الذين يسعون لتحقيق أحلامهم الأكاديمية والمهنية. تُعَدُّ المملكة المتحدة واحدة من أهم الوجهات التعليمية في العالم، حيث توفر مجموعة واسعة من المنح الدراسية المتنوعة والمخصصة للطلاب الدوليين من مختلف الجنسيات والتخصصات.

تُقدم المنح الدراسية في بريطانيا فرصة للطلاب للحصول على تعليم مرموق ومميز في الجامعات والمؤسسات الأكاديمية المرموقة. وتشمل هذه المنح الدراسية برامج للدراسات العُليا (الماجستير والدكتوراه)، والبكالوريوس، والدبلومات المتخصصة، وحتى بعض الدورات والبرامج التدريبية المُكثفة.

منح دراسية حكومية: تقدم الحكومة البريطانية عددًا من المنح الدراسية للطلاب الدوليين من مختلف البلدان، وذلك بهدف دعم التنوع الثقافي والأكاديمي في المملكة المتحدة. تُقدم هذه المنح للطلاب المتفوقين والمحظوظين الذين يستحقون الدراسة في بريطانيا وتتضمن تغطية الرسوم الدراسية والمعيشية والنفقات الأخرى. ومن هذه المنح:

منحة تشيفنينج Chevening Scholarship

بدأ برنامج المنح الدراسية تشيفنينج في عام 1983 تحت مسمى برنامج جوائز وزارة الخارجية والكومنولث للدول الأجنبية (FCOAS)، ويتم تمويله من قِبَل وزارة الخارجية والكومنولث البريطانية ومؤسساتها الشريكة. يهدف البرنامج إلى بناء شبكة من الأصدقاء للمملكة المتحدة، الذين سيكونون قادة المستقبل في بلدانهم. في عام 1994، تم تغيير اسم البرنامج إلى تشيفنينج تيمًا بمنزل تشيفنينج هاوس في سيفينوكس، وهو حاليًا المقر الرسمي المشترك لوزير الخارجية البريطاني ونائب رئيس الوزراء البريطاني.

في عام 2004، أطلقت وزارة الخارجية والكومنولث برنامج زمالة تشيفنينج كرافقة لبرنامج المنح الدراسية. يقدم برنامج الزمالات فرصًا للمحترفين في منتصف مسيرتهم المهنية والذين يشغلون مناصب قيادية وذو تأثير لإجراء دورات لمدة 3 أشهر في مجالات تتعلق بأهداف سياسات وزارة الخارجية والتنمية الدولية (FCDO).

منح دراسية من الجامعات: تُقدم الجامعات البريطانية أيضًا مجموعة من المنح الخاصة بالطلاب الدوليين، وهذه المنح تختلف من جامعة لأخرى في شروطها ومعاييرها. بعض الجامعات تُقدم منحًا للطلاب المتفوقين أكاديمياً، في حين تُقدم أخرى منحًا تركز على الاهتمامات البحثية والتخصصات الدراسية. ومن تلك المنح: 

منح كلاريندون للماجستير والدكتوراه

تُعتبر منحة كلارندون أحد برامج المنح الدراسية في جامعة أكسفورد، حيث يُقدم حوالي 200 منحة دراسية جديدة سنوياً. تُمنح منحة كلارندون بناءً على التفوق الأكاديمي في جميع التخصصات التي تُقَدِّم درجة علمية على مستوى الدراسات العُليا في جامعة أكسفورد. جميع الطلاب الذين حصلوا على درجة علمية متوافقة مع معايير القبول الخاصة بالدراسات العليا  في  جامعة أكسفورد في أي تخصص مؤهلون للتقديم. يشمل ذلك جميع برامج الماجستير بدوام كامل أو بدوام جزئي وجميع برامج الدكتوراه والزمالات.

منح المؤسسات الخيرية والمنظمات: هناك العديد من المنظمات الخيرية والمؤسسات التعليمية الخاصة التي تقدم منح دراسية للطلاب الدوليين في بريطانيا. يمكن أن تكون هذه المنح مخصصة لمجموعة متنوعة من التخصصات والمستويات الأكاديمية. ومن ضمن هذه المنح: 

منحة The Snowdon Trust Master's Scholarship

تم تصميم منحة مؤسسة سنودون للدراسات العُليا لتحديد ودعم الطلاب المعاقين المميزين في التعليم العُليا، وتسريع مسيرتهم الأكاديمية، ليصبحوا المؤثرين والمبدعين في المستقبل. تصل قيمة الجائزة إلى 30 ألف جنيه إسترليني للطالب الواحد ويتم تقسيمها بحيث يغطي النصف الرسوم الدراسية، بينما يغطي النصف الأخر مصاريف المعيشة.

لا يُمكن إنكار أن الدراسة في بريطانيا يُعتبر إنجازًا كبيرًا يفتح أبوابًا جديدة للتعليم والتطوير الشخصي. لذلك، نشجع الطلاب الطموحين على متابعة المنح المتاحة وتقديم طلباتهم للحصول على هذه المنح القيِّمة التي قد تصنع الفارق في حياتهم الأكاديمية والمهنية.

شارك الفرصة

Facebook
Twitter
LinkedIn
Telegram

فرص أخرى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعنا

شارك الفرصة

Facebook
Twitter
LinkedIn
Telegram

سجّل مجانا فى برنامج الذكاء
الإصطناعى الأفضل عالميا